×

إفتتاح العام الدراسي في جسر الزرقاء بشكل منتظم!

إفتتاح العام الدراسي في جسر الزرقاء بشكل منتظم!


إفتتاح العام الدراسي في جسر الزرقاء بشكل منتظم!
وسط أجواء إحتفالية وحماس وانفعال، إستقبلت مدارس جسر الزرقاء طلابها في ظل ظروف غير إعتيادية فرضتها جائحة الكورونا على العالم بأسره، إلا أنها لم تعد تُرهِب الطلاب والأهل والذين أظهروا إستعدادهم التام على التأقلم للظروف الخاصة والمميزة لتكون النتيجة تَوافُد قرابة %85 من الطلاب إلى مقاعدهم الدراسية.
بدوره قام المجلس المحلي بمواكبة هذا الحدث الهام عن كَثَب من خلال جولة تفَقُدِيَّة للطاقم المهني ورئيس المجلس المحلي الشيخ مراد والذي أبدى سروره من عملية إستيعاب الطلاب في الأطر التعليمية المختلفة قائلا: " بفضل الله نفتتح اليوم المدارس ورياض الأطفال أمام أبنائنا وفق المعايير والمواصفات التي تم تحديدها من قبل وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم لضمان سلامة طلابنا والطواقم التدريسية. قمنا بتزويد المؤسسات التعليمية بكافة مستلزمات ومواد التعقيم والنظافة وسنستمر بتزويدها بكل ما تحتاجه."
كما وقام المجلس المحلي بإستثمار ميزانيات وموارد ضخمة من أجل ترميم البنية التحتية والمباني للمؤسسات المختلفة ضمن حملة العودة للمدارس.
وأضاف الشيخ مراد عماش:" إنه ليثلج الصدر أن نرى طلابنا يتعاملون مع المناخ التربوي الجديد بقدرٍ كافٍ من الوعي والإدراك والمسؤولية والذي يتجسد بإتباعهم للتعليمات الصحية والحفاظ على الضوابط. لم نكن لنبلغ هذه المرحلة من التذويت لولا تكاتُف الأهل وتجنُدِّهِم لهذه المهمة، وأنتهز الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر لكافة عائلات جسر الزرقاء الحبيبة على جهودهم في رفع الوعي وسبل التعامل مع هذه الجائحة."
تعقيباً على بعض المُعضلات بشأن توزيع الطلاب، تقسيمهم وإدراجهم في المؤسسات المختلفة قال رئيس المجلس الشيخ مراد عماش:" نحن على عِلم بكافة الإشكاليات وإن كانت معدودة، وسنقوم على حَلِّها. قسم التربية والتعليم في المجلس المحلي يعمل وفق معايير واضحة تأخذ بعين الإعتبار الموقع الجغرافي لبيت الطالب، إحتياجاته التعليمية وتقوم على نَسْب الطالب للإطار التعليمي الملائم له. لا نعيش في عالم مثالي ولكننا نبذل قصارى جهدنا من أجل ضمان مستقبل أفضل لأبنائنا وبناتنا.
واختتم الشيخ مراد حديثه قائلا:" لا بد من كلمة شكر بحق الطواقم التعليمية وعلى رأسهم مدراء المدارس والذين يقدمون العمل الدؤوب بخالص الحب والعطاء، فلهم منا ألف تحية وجزاهم الله عنا جميعا خير جزاء".